أخر الاخبار

الدردشات الآلية: أسهل طريقة لاعتماد الذكاء الاصطناعي التوليدي

الدردشات الآلية

أسهل طريقة لاعتماد الذكاء الاصطناعي التوليدي

تطورت تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت الروبوتات الدردشة (Chatbots) أحد أبرز التطبيقات التي تستخدمها الشركات في مختلف المجالات. تعتبر الروبوتات الدردشة أدوات ذكاء اصطناعي تستخدم لتنفيذ مهام توفير الوقت وزيادة الإنتاجية في المؤسسات. تتميز هذه الروبوتات بقدرتها على توليد المحتوى والتفاعل مع المستخدمين بشكل ذكي ومتقدم.

فوائد الدردشات الآلية

توفر الدردشات الآلية مجموعة واسعة من الفوائد للمؤسسات، بما في ذلك: 
  • أتمتة العمليات التجارية والمهام الروتينية.
  • التكامل مع أنظمة المؤسسة للاستفادة من البيانات الخاصة.
  • تحسين إنشاء أكواد البرامج وتلخيص المستندات والحملات التسويقية.
  • أتمتة مهام خدمة المساعدة والتفاعلات مع العملاء.

مساعدو الذكاء الاصطناعي: الجيل القادم من الدردشات الآلية

تشير شركة الأبحاث IDC إلى جميع تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي القائمة على المحادثة والتي تعمل كمساعدين باسم "مساعدو الذكاء الاصطناعي"، على الرغم من أن Microsoft احتفظت بحقوق الطبع والنشر لهذا المصطلح بحرف كبير "C" (مساعد الذكاء الاصطناعي).

مساعد الذكاء الاصطناعي هو نسخة Microsoft من ChatGPT التابع لشركة OpenAI، وهو دردشة آلية تعتمد على الذكاء الاصطناعي التوليدي والتي تستخدم نفس نموذج اللغة الكبير (GPT-4) ويمكنها الوصول إلى الإنترنت من خلال محرك بحث Bing التابع لشركة Microsoft. 

وقالت الشركة في تقرير جديد: "تتوقع IDC أن تنتشر مساعدو الذكاء الاصطناعي [بحرف صغير "c"] على مدار السنوات العديدة القادمة وأن تصبح في النهاية الواجهة القياسية لمعظم منتجات البرمجيات، مثل واجهات الويب اليوم".

هيمنة Microsoft على سوق الدردشات الآلية للمؤسسات

قامت Microsoft بدمج ChatGPT في معظم منتجاتها المؤسسية تحت اسم مساعد الذكاء الاصطناعي. وحتى الآن، سيطرت Microsoft على السوق من خلال هذا المنتج، ومع ذلك، فإن شركات أخرى مثل Slack وSalesforce وOracle تطور أيضًا مساعدي الذكاء الاصطناعي الخاصين بها.

استطلاع IDC حول استخدام مساعدي الذكاء الاصطناعي 

كشف استطلاع أجرته IDC لأكثر من 600 مستخدم متعدد الجنسيات أن CodeWhisperer التابع لشركة Amazon هو أكثر دردشة آلية شيوعًا لإنشاء أكواد البرامج. كما تم استخدام منتجات مساعد الذكاء الاصطناعي التابعة لشركة Microsoft على نطاق واسع.

أهم حالات الاستخدام لمساعدي الذكاء الاصطناعي 

تظل الحالة الأساسية لاستخدام مساعدي الذكاء الاصطناعي هي تحسين إنتاج أكواد البرامج. وتتضمن حالات الاستخدام الأخرى تقديم النصائح والتوصيات أثناء عمل المستخدمين مع تطبيقات المؤسسة.

أسئلة شائعة

  1. ما هي الروبوتات الدردشة؟
    الروبوتات الدردشة هي برامج تعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي، تستخدم للتفاعل مع المستخدمين وتنفيذ مهام محددة بشكل آلي وذكي عبر واجهات المحادثة النصية.
  2. ما هي استخدامات الروبوتات الدردشة في الشركات؟
    يمكن استخدام الروبوتات الدردشة في الشركات لتنفيذ العديد من المهام مثل تحديث سجلات العملاء، وإنشاء رموز برمجية، وتلخيص الوثائق، وتطوير حملات التسويق والإعلان، وتأمين دعم فني للعملاء.
  3. هل تستطيع الروبوتات الدردشة التعلم والتحسين؟
    نعم، تم تصميم الروبوتات الدردشة بواسطة نماذج لغوية ضخمة قادرة على التعلم والتحسين مع مرور الوقت. يتم تدريب هذه النماذج على البيانات والمعرفة المتاحة، مما يسمح لها بتقديم إجابات أكثر دقة وذكاء.
  4. ما هي المزايا الرئيسية لاعتماد الروبوتات الدردشة في الشركات؟
    تعتبر الروبوتات الدردشة أدوات قوية لتوفير الوقت وزيادة الإنتاجية في الشركات. فهي تقلل من الحاجة للتدخل البشري في المهام المكر repetitivة والمملة، وتساعد على تحسين تجربة المستخدم وتقديم خدمة عملاء أفضل.
  5. هل هناك شركات أخرى تقدم الروبوتات الدردشة بالإضافة إلى Microsoft؟
    نعم، بالإضافة إلى Microsoft، هناك العديد من الشركات الأخرى مثل Slack وSalesforce وOracle وSAP وCisco وغيرها، التي تعمل على تطوير وتقديم الروبوتات الدردشة في سوق الشركات.

خاتمة 

أصبحت الدردشات الآلية ومساعدو الذكاء الاصطناعي أدوات أساسية للمؤسسات التي تتطلع إلى الاستفادة من الذكاء الاصطناعي التوليدي. فهي توفر مجموعة واسعة من الفوائد ومن المتوقع أن تصبح أكثر انتشارًا في المستقبل.
ماجد محمد علي التام
بواسطة : ماجد محمد علي التام
كاتب صحفي متميز ومحاسب ماهر، لديّ خبرة واسعة في العديد من المواقع الإلكترونية والطابعات الرائدة، حيث قمت بتطوير وتحرير محتوى ذكي وجذاب في مجالات متنوعة. ملتزم بالابتكار والتميز، وأعمل بشغف للحفاظ على جودة وتميز المحتوى الذي أقدمه، مهتم بالأخبار والأحداث الجارية، دائماً على اطلاع بكل جديد في مجالات السياسة والاقتصاد والرياضة والثقافة. بالإضافة لعملي ككاتب صحفي، محاسب متفانٍ وذو خبرة واسعة في مجال المالية والمحاسبة، قمت بإعداد التقارير المالية وتحليل الأرقام بدقة واحترافية. أؤمن بأهمية الاطلاع على كل جديد، فأعتبر العلم والمعرفة قوتي الدافعة، أهوى الكتابة في البحث العلمي والكشف عن أسرار العالم من حولي، أسعى جاهداً لتبسيط المفاهيم العلمية ونشر المعرفة القيمة للجميع.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-